Aug 01, 2022
في مقاومة اللامساواة - جيهان ابوزيد
جيهان أبو زيد
خبيرة في النوع الإجتماعي وحقوق الإنسان

الرجاء الضغط هنا لنبذة والمنشورات
جيهان أبو زيد

في مقاومة اللامساواة - جيهان ابوزيد 



لم يحصل الشيخ عيسى على الجرعة الثانية من التطعيم بعد، لكنه متمرس على الانتظار الذى ورثه عن ابيه وجده، وهل نملك نحن الفقراء غير الانتظار!؟ سأل متعجبًا...



الشيخ المغربى لا ينتمى الى الملايين الثمانية الذين أسقطتهم الجائحة في براثن الفقر1، بل هو واحد ممن ورثوا الفقر بتبعاته، ولم يكن الانتظار الا عادة اختبرها مرارًا على مدار حياته. 



ينتظر الفقراء جلاء الفقر، وجلاء العوز، وجلاء الظلم وجلاء الهشاشة، لكن جائحة كوفيد-19 كما كل الازمات أتت لتثقل عليهم بالمزيد وتحكم الخناق من الاتجاهات الأربع .تشير منظمة العمل الدولية الى أن ثلثي إجمالي اليد العاملة العربية ينتمى لقطاع العمل غير المنظم2 الذي لحقه الضرر الأكبر لسببين:


‪-‬ الأول، تراجع الطلب على خدمات القطاع غير النظامي: حيث اتجه قطاع العمل الرسمي الى خفض نفقاته وتعزيز أرباحه عبر تكليف قطاع العمل غير النظامي بالعديد من الخدمات – على سبيل المثال تعتمد كثير من المؤسسات والمصانع الكبرى على شركات تأجير سيارات منضوية تحت قطاع العمل غير النظامي لنقل موظفيها وعملائها، الامر الذي يعفيها من تبعات الضرائب والتأمينات حيث تتكفل شركة تأجير السيارات بدفع الرواتب فقط للسائقين بينما تحصل شركة القطاع الرسمي على الخدمة بأسعار متدنية وتبعات قانونية وإدارية اقل.3


‪-‬ والثاني: فقدان القطاع غير الرسمي قدرته على إيجاد فرص العمل وبدائل للدخل بسبب تضرره من الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها الدول لخفض معدلات الإصابة4



تملك المنطقة مقومات لا مساواة تاريخية متجذرة في ارث الاستعمار بحيث ترك في المنطقة أسباب للانقسام والتمزق، لديها أيضا لا مساواة صنعتها الجغرافيا حيث تضم خمسة دول متربعة على قائمة الدول الاغنى في الثروات النفطية (قطر، الامارات، السعودية، الكويت البحرين) بينما تضم أربعة دول بقائمة الدول الأكثر هشاشة عالميا فتتصدر اليمن والصومال وسوريا المراتب الثلاث الأولى وتحل السودان في المرتبة الثامنة بحسب تصنيف منظمة Fund For Peace لعام 2021.5



 وبحسب مؤشر الفقر المتعدد الذي يضم ثلاثة ابعاد لدرجة الحرمان الفردي هي الصحة والتعليم ومستوى المعيشة، تقع نسبة 41% من سكان الدول العربية تحت خط الفقر المتعدد الابعاد، بينما يعيش 13% في فقر مدقع حسب الأمم المتحدة للمرأة.6 كانت المنطقة العربية، وقبل تفشي الفيروس، تشهد أعلى معدلات بطالة في العالم، إذ بلغ معدلها مع بداية عام 2019 نحو 10% من قوة العمل، ولا سيما في فئة الشباب، أي ما يمثل نحو ضعفي نسبة البطالة في العالم7. 



وتعاني المنطقة من لا مساواة مزمنة في قطاع التعليم، حيث يفوق متوسط اللا مساواة في التعليم في المنطقة (32.6%) متوسط اللا مساواة في العالم وفي البلدان النامية8.وتفيد تقارير منظمة الأونسكو أن طلاب البلدان منخفضة ومتوسطة الدخل، لا يصلون إلى الحد الأدنى في مستويات الكفاءة في مؤشرات القياس في مادة الرياضيات ومهارة القراءة، على مستوى التعليم الابتدائي والثانوي. وتفيد البيانات للفترة ما بين 2010 و2015، أن نسبة المراهقين الذين أكملوا المراحل الدنيا من التعليم الثانوي، هي 75 مراهق/ة ريفيًا لكل 100 مراهق حضري، بحيث تتحمل الفتيات القرويات المنحدرات من عائلات فقيرة، الحرمان الأكبر من فرص التعليم.9



وقد أضافت الجائحة لتلك الصورة القاتمة بعدًا اخر عندما أغلقت المؤسسات التعليمية وطُلب من 96.2 مليون طالب بنهاية أيار/مايو 2020 التحول نحو التعليم الإلكتروني، ففي ظل تباين انتشار وسرعة شبكة الإنترنت بين الدول العربية بعضها لبعض وداخل كل دولة انكشفت الفجوة الرقمية الحادة حيث يبلغ عدد مستخدمي الإنترنت في المنطقة العربية بحسب بيانات الاتحاد الدولي للاتصالات، % 51.6 من إجمالي السكان في عام 2019، أي أن حوالي نصف سكان المنطقة غير متصلين بشبكة الإنترنت .10



وقد اثرت جائحة كوفيد 19 على تعميق هوة اللا مساواة عبر أربعة قنوات أساسية11:  الأولى هي قناة "الدخل من العمل" التي تشتمل على الفقدان المباشر للدخل بسبب المرض والآثار غير المباشرة على الدخل بسبب صدمات التوظيف مثل تقليص العمل وخفض الأجور، الثانية هي قناة "الدخل من غير العمل" التي تتعلق بفقدان تحويلات المغتربين والتحويلات العامة ومدفوعات الدعم؛ الثالثة هي قناة "الاستهلاك "التي تتأثر بشكل مباشر بتغيرات الأسعار والنفقات المفاجئة من المال الخاص على الرعاية الصحية في غياب التأمين، والرابعة هي" تعطل الخدمات" التي تشمل التغذية والتعليم.



ومن بين هذه القنوات الأربع، يعد الدخل اهم العوامل المؤثرة حيث تشكل قناة "الدخل من العمل" أهمية بالغة بالنسبة للفقراء وأدنى 40% من السكان على سلم توزيع الدخل والذين يعتمدون على الأجور او على الدخل من الأعمال الحرة ويفتقرون إلى المدخرات او الدعم البديل12 وفقا للبنك الدولي.



وبالإضافة الى ما خلفته الجائحة من تقليص مصادر الدخل لقطاعات واسعة في الدول العربية، فقد ايقظت عددا من المشكلات المجتمعية المستعصية، فالعنف ضد النساء المستشري في ثلث الأسر العربية تزايد بمعدلات مفاجأة عززها الاغلاق والحبس قيد الجدران، وارتفعت وتيرة العنف الإلكتروني في الدول كافة وقد وثقت الإحصائيات الرسمية في لبنان زيادة التبليغ عن العنف والابتزاز الجنسي الإلكتروني في فترة الحجر المنزلي بنسبة 184%، وكان أكثر من 41% من المبلغات فتيات بين سن 12 و 26 عاما13. وكما رفعت الجائحة من معدلات عمالة الأطفال الذكور والاناث فإنها أيضا رفعت من معدلات تزويج القاصرات .



رغم ذلك فالجائحة قد تقدم فرصة


فرصة لإصلاح نظم الحماية الاجتماعية العربية التي عانت من مصادر تمويل غير مستقرة وغير مستدامة، وفرصة لتبنى سياسيات حماية اجتماعية شاملة تطال المواطنين وكافة المقيمين. وفرصة لإرساء أنظمة تأمين صحي شامل، فقد كشفت الجائحة عن هزالة أنظمة التأمين الصحي بالمنطقة التي لا تشمل العاطلين عن العمل أو العاملين في القطاع غير الرسمي، يمكن لدول المنطقة اعتماد نظام تأمين صحي عادل يحمى الجميع بلا تمييز ويضمن حق العامل/ة والعاطل/ة عن العمل في تلقى الرعاية الصحية. أوضحت الجائحة أيضا حجم الاحتياج الى الاستثمار في الصناعات الدوائية الوطنية، فقد أدى الاغلاق الى نقص حاد في الادوية في ظل الاعتماد على الأدوية المستوردة إثر موجة الاحتكار والاستحواذ من مصانع الأدوية الأجنبية. الجائحة أيضا فرصة لإقرار قوانين حاسمة لمواجهة ممارسات العنف ضد النساء وضد الأطفال وضد كافة الممارسات التمييزية التي فاقمتها الجائحة.



نعم الجائحة فرصة، فاللا مساواة التي أَسدل عليها ستائر شتى باتت عصية على المداراة وانكشفت للجميع، وتلك هي الخطوة الأولى لتفكيككها.



جيهان ابوزيد



1. د. رولا دشتي حول تأثير كورونا على الدول العربية: "هذه أزمة إنسان. أزمة مواطن. أزمة معيشة" -وللحكومات والمواطنين دور في الحل يبدأ بتضامن الجميع | أخبار الأمم المتحدة (un.org)

2. الإسكوا ومنظمة العمل الدولية: المنطقة العربية تسجل أعلى مستوى بطالة في العالم (ilo.org)

3. تأثر شبكات التوريد المرتبطة بالاقتصادات الرسمية على الصعيد المحلي والد راجع أثر جائحة كورونا على الاقتصاد غير الرسمي، تحديداً ولي: حمزة المؤدب، "خارج الاقتصاد الرسمي" مركز مالكوم- كير كارنيجي للشرق الأوسط، 11 مايو 2020

4.  نوران حسن، جائحة كورونا وأنظمة الأمان الاجتماعي للاقتصاد غير الرسمي، المعهد المصري للدراسات، ديسمبر 2020

‏5. https://arabic.cnn.com/middle-east/article/2021/10/25/arab-fragile-states-index-2021-infographic

6. هيئة الأمم المتحدة للمرأة، الاسكوا، جامعة الدول العربية، التقرير العربي الشامل حول التقدم المحرز في منهاج عمل بجين بعد خمسة وعشرين عاما، ديسمبر 2019.

7. جيهان ابوزيد،نظرة إقليمية على الجائحة العالمية،شبكة المنظمات العربية غير الحكومية للتنمية، 2021

8. تاعادة التفكيىر في اللامساواة في المنطقة العربية ،منظمة الاسكوا، 2019، 

9. المصدر السابق

10. جيهان ابوزيد،مصدر سابق

‏11. Ferhat Abbas، The effect of the(covid 19) on the poverty in the Arab region، University of Setif،2022

12. المصدر السابق

13. فيروس كورونا: كيف تحمي نفسك من "عنف إلكتروني" و"ابتزاز جنسي" زاد في ظل الحجر المنزلي؟ - BBC News عربي