Feb 08, 2021
بيان مؤسسة المرأة الجديدة في اليوم العالمي لختان الاناث 2021

مصر تستجيب لجهود متراكمة لمجموعات الضغط النسوية والمجتمع المدني : رئاسة الوزراء تتبنى مشروع تعديلات بقانون العقوبات يجرم تطبيب ختان الإناث، والتحريض عليه. ولازال أمامنا خطوات كًثر حول ضمانات الحماية وتغيير الثقافة.


في اليوم العالمي لمناهضة ختان الإناث، أعلنت رئاسة الوزراء منذ اسابيع قليلة تبنى تعديلات تشريعية في قانون العقوبات تخص تجريم تطبيب الختان، وتوقيع عقوبات متصاعدة ما بين تطبيب احدث عاهة مستديمة، أو ممارسة تطبيب أودى إلى موت، بل واشتملت التعديلات عقوبات نافذة في حالات التحريض والدعوة على ممارسة ختان الاناث ولو لم يكن لها آثر. رئاسة الوزراء تتبنى مشروع تعديلات بقانون العقوبات لمناهضة تطبيب ختان الاناث نحتسبها إجمالا خطوة لافتة للأمام، تحسن من أداء السياسات العامة الوطنية لمناهضة ختان الاناث، التي طالما ما دعت لها ولعقود مجموعات الضغط النسوية والمجتمع المدني في مصر.


ولازال امامنا خطوات كًثر للقضاء على ممارسة ختان الاناث، وأهمها ضمانات الحماية، بما يشمل تيسير آلية تقديم البلاغات على كل من مارس جريمة تطبيب الختان سواء من اطباء او مزاولين للخدمة الطبية، و هو آمر يتطلب توسيع دائرة أصحاب المصلحة في تقديم البلاغات من شهود أو مبلغين ذات صلة مباشرة أو غير مباشرة بأطراف ممارسة الجريمة، وحماية خصوصية البيانات.


أيضا وضع آلية تفتيش فاعلة ونافذة من وزارة الصحة ، تضمن التفتيش الدقيق على المستشفيات والعيادات الخاصة والخيرية، لتتبع ثغرات ممارسة تطبيب الختان خلسه في بغرف الكشف والعمليات، وتفعيل مقترح التعديل بوقف زوال ممارسة المهنة بالمؤسسات الطبية المتورطة في الجريمة، كما نؤكد على دعوتنا المتكررة بضرورة تفعيل دور نقابة الاطباء ، ولجان التأديب بها، وشطب الاطباء المتورطين بالجريمة من سجلتها.


ونؤكد أيضا على أهمية تبنى  خطاب  ذو  مقاربة حقوقية ونسوية في حملات التوعية الاعلامية وطرق الابواب للزائرات الصحيات وغيرهم، تخص أهمية حماية الحقوق الانجابية والجنسية للفتيات، وتعمل على تغيير الرؤية النمطية حول طبيعة الادوار بين الجنسين بالأسرة. كما نؤكد بأن الاخر المسوح الإحصائية على فئة الشباب، اشارت إلى تنامي الموافقة على ختان الاناث بين الفئات العمرية الشابة خاصة اليافعين منهم، بما يؤكد على ضرورة تبنى مناهج للتثقيف الجنسي لليافعين من الجنسين بالمدارس ومراكز الشباب وقصور الثقافة وغيرها من ملتقيات معنية بالتنشئة التربوية والاجتماعية.


كما نذكر بأهمية العودة مجددا لإجراء المسح الصحي الشامل، عقب توقف إجراءه، بما يحدث عجز في سد فجوة البيانات بين الجنسين، ويحول دون قياس الأثر لعائد التدخلات السياسات المتبعة لوقف ختان الاناث.


إضافة بتذكرينا ، بانتهاء استراتيجية مناهضة ختان الاناث، وبالتالي اصبح هناك ضرورة للكشف عن التدخلات الشاملة والتي من الواجب ان تشمل التعليم والثقافة والاعلام وحرية العمل الأهلي  وغيرها للاستمرار في مناهضة ختان الاناث، وتمكين جهود المتابعة والتقييم الكمية والكيفية وفقا لاستراتيجية خطة التنمية 2030، ومؤشرات تحقيق أهداف التنمية المستدامة.