Jun 30, 2024
دور الصين في تنمية أفريقيا – لقمان جاما
لقمان جاما
السياسات والتخطيط

الرجاء الضغط هنا لنبذة والمنشورات
لقمان جاما

دور الصين في تنمية أفريقيا – لقمان جاما


مع التغيّرات السياسية الجذرية التي يشهدها العالم، فقد يصبح بوسعنا قريباً أن نرى الصين باعتبارها المزارع السياسي الرئيسي الذي يحصد الموارد الطبيعية في أفريقيا. يرجع تأسيس العلاقات الصينية الأفريقية إلى النمو الاقتصادي السريع الذي حققته الصين وازدهار طبقتها المتوسطة. وكما لاحظ ألبرت (Albert, 2017)، تنظر الصين إلى أفريقيا كشريك استراتيجي في تأمين إمدادات الطاقة طويلة الأجل اللازمة لدعم عملية التصنيع. فقد أرغمت الحاجة إلى الوصول الآمن إلى إمدادات النفط والمواد الخام الأخرى الصين على التغاضي عن المخاطر السياسية والأمنية في أفريقيا والاستثمار بكثافة في القطاعات الرئيسية مثل التعدين في مقابل صفقات تجارية مفيدة لتأمين سوق للسلع المصنعة في الصين. ووفقا لألبرت (Albert, 2017)، كثفت الشركات الصينية مساعيها التجارية بشكل كبير في جميع أنحاء أفريقيا في القطاعات الاستراتيجية مثل الزراعة والتصنيع والبنية التحتية والاتصالات، والتي تعتبر حاسمة في تسريع عملية التنمية في القارة.
ومع ذلك، فقد أثار الوجود الصيني المتنامي في أفريقيا ردود فعل متباينة داخل أفريقيا وخارجها، وخاصة في الغرب، الشريك التنموي القديم في القارة. وهكذا، هناك جهة ترى الصين كمنقذ في مساعدة البلدان الأفريقية على التحديث السريع، أما الجهة المقابلة فتنظر إلى الصين كشرير تحركه الرغبة في استغلال أفريقيا اقتصادياً.


الطلب على الطاقة في الصين

يمكن نفهم العلاقة الصينية الأفريقية المعقدة بشكل أفضل من خلال عدسة احتياجات الصين من الطاقة، حيث يتطلب النمو المتقطع لاقتصاد الصين واتساع الطبقة المتوسطة مستويات كبيرة من الطاقة لدعم زخم النمو الاقتصادي. وهذا يتطلب استعداد العملاق الاقتصادي في شرق آسيا والاقتصاد الناشئ في العالم بشكل كاف من خلال توقع احتياجات الطاقة في المستقبل. ووفقًا لإدارة معلومات الطاقة الأمريكية (2022)، تعد الصين أكبر منتج ومستهلك للطاقة في العالم، وهي المستهلك الثاني للنفط عالميًا على الرغم من تلبية معظم احتياجاتها من الطاقة بالفحم. وتلاحظ إدارة معلومات الطاقة الأمريكية (2022) أيضًا أنه في منتصف القرن العشرين، كانت الصين أكبر مصدر للنفط، لكنها تحولت الآن إلى أكبر مستورد للنفط، متجاوزة الدول المتقدمة مثل الولايات المتحدة. ويتوقع تقرير استهلاك الطاقة أنه بحلول عام 2030 ستكون الصين أكبر مستهلك للنفط في العالم، وهي تتجه نحو أفريقيا كجزء من الجهود الرامية إلى ضمان حصولها طاقة كافية.
على سبيل المثال، يشير التقرير إلى أن أفريقيا تأتي بعد الشرق الأوسط كثاني أكبر مصدر للمنتجات الخام إلى الصين، حيث يتم تصدير 1.4 مليون برميل من النفط الخام إلى الصين من أفريقيا يوميًا (إدارة معلومات الطاقة الأمريكية، 2022). وفقًا لبلومبرج نيوز (2017)، بحلول عام 2016، برزت أنجولا، وهي دولة أفريقية، كثالث أكبر مورد للنفط في الصين. وهذا يدل على قيام الصين بتوفير سوق جديدة للدول الأفريقية وموادها الخام، وأن الإيرادات المحصلة من تصدير المواد الخام كانت حاسمة في تعزيز التنمية في أفريقيا.


يعد استخراج المعادن عملية مكلفة ويشكل تحديًا كبيرًا للبلدان الأفريقية التي لا تفتقر إلى المعدات الحديثة اللازمة فحسب، بل تفتقر أيضًا إلى الخبرة الفنية اللازمة. ووفقا لألبرت (2017)، انخرطت الصين في الدبلوماسية التجارية في أفريقيا، كما يتضح من التجارة الضخمة، وصفقات الاستثمار، والمساعدة الفنية. ويلاحظ ألبرت (2017) أيضًا أن الصين مفضلة حاليًا في إفريقيا على الدول الغربية نظرًا لقدرتها على توفير التمويل منخفض التكلفة والعمالة الرخيصة للبنية التحتية. ولذلك، فمن الضروري أن ندرك أن السعي إلى تلبية احتياجاتها من الطاقة قد قدم الصين لأفريقيا باعتبارها المنقذ في التنمية.


التجارة بين الصين وأفريقيا

ومع استمرار اقتصاد الصين في الازدهار، تستمر علاقاتها الاقتصادية مع أفريقيا في التعمق، مما يخلق انطباعًا فوريًا عن الاستغلال الاقتصادي، لكن هذا ليس هو الحال. في بداية عام 2009، تجاوزت الصين الولايات المتحدة كأكبر شريك تجاري لأفريقيا (ألبرت، 2017). ويُعزى هذا التحول في الولاء الاقتصادي من الغرب إلى آسيا إلى الشروط والفرص التجارية المواتية التي قدمتها الصين للدول الأفريقية. وقد وثق البنك الدولي أن ما يقرب من 16 في المائة من صادرات أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى تذهب إلى الصين، في حين تستورد المنطقة ما بين 14 في المائة و21 في المائة من المصنوعات الصينية (World Bank Group, 2016). وتشمل الصادرات الأفريقية إلى الصين مواد التشحيم والوقود المعدني والمعادن وخام الحديد وجزء صغير من المنتجات الزراعية بينما تستورد مجموعة من الآلات ومعدات الاتصالات والسلع المصنعة الأخرى (World Bank Group, 2016). وهذا يدل على أن الصين تعامل الأفارقة كشركاء متساوين في الأعمال التجارية. وعلى الرغم من أن واردات أفريقيا من الصين أعلى قليلاً مقارنة بصادراتها، إلا أنها تتمتع بعلاقة تجارية أفضل مقارنة بالعلاقة بين أفريقيا والدول الغربية، حيث تتمتع الأخيرة بمعايير سوق غالبًا ما تفشل المنتجات الأفريقية في الوفاء بها. وفي الوقت الحالي، يبدو أن أفريقيا تنتج أو تستخرج المواد الخام التي تلبي المعايير التي تحددها الأسواق الصينية.
إلى حد كبير، تعود قدرة البلدان الأفريقية على المشاركة بفعالية في الأسواق العالمية والصينية إلى المساعدة التي تتلقاها من الصين. ووفقا لجونسون (2022)، قدمت الصين قروضا تنموية لدول أفريقية مثل أنغولا لدعم قطاعها الزراعي. وتشمل الدول الأخرى التي استفادت من الأموال الصينية كينيا وإثيوبيا ونيجيريا وزامبيا. ورغم أن استخدام الصين للقروض لتأمين حصة أكبر في الصفقات التجارية التي تبرمها مع الدول الأفريقية يشكل خطرًا على هذه الأخيرة، فمن المهم الاعتراف بأن القروض الصينية مصحوبة بالمخاطر والفرص في آن. وتشمل الفرص تسريع تطوير البنية التحتية واستخراج المعادن التي تلبي جودة السوق العالمية، في حين تشمل المخاطر احتمال حدوث أزمة ديون. وهناك تكهنات عن سعي الصين إلى استعمار أفريقيا باستخدام الديون. ووفقا لجونسون (2022)، ترتبط مستويات الديون السيادية المرتفعة بتباطؤ النمو الاقتصادي وارتفاع مخاطر التخلف عن السداد. ويشير هذا إلى أنه إذا تراكمت مزيد من الديون الصينية على الدول الأفريقية، فمن غير المرجح أن تحقق أهدافها التنموية.


وتفيد التقارير أيضًا عن انخراط الصين في عدد من الأعمال الخيرية أو المشاريع التي تهدف إلى تحسين رفاهية الأفارقة. وكمثال على ذلك، يرى ألبرت (2017) أن الصين لا تشارك فقط في الطاقة والتعدين والاتصالات في أفريقيا، ولكنها تمول أيضًا بناء الملاعب والمستشفيات والموانئ والسكك الحديدية والطرق والمدارس. وتقوم الصين بتنفيذ هذه المشاريع في أجزاء مختلفة من البلدان الأفريقية، بما في ذلك المناطق التي تعتبر نائية وغير جذابة للدول الغربية. ومن خلال الشراكات بين القطاعين العام والخاص التي تقودها الصين، تمكنت أفريقيا من إنشاء مزارع المطاط والسيزال والتبغ والسكر. وهذا يعني أن أفريقيا لن تُعرف فقط كمصدر للمواد الخام أو المعادن، ولكنها ستبدأ أيضًا في تصدير المنتجات الزراعية والمصنوعات الأخرى مثل منتجات المطاط والسيزال (Albert, 2017).


تصورات الأفارقة عن الصين

يثير الوجود الصيني في أفريقيا ردود فعل متباينة بين الأفارقة، ومن الممكن استخدام تصوراتهم أو آرائهم بشأن العلاقات الصينية الأفريقية لتحديد ما إذا كانت الصين تلعب دور الشرير أو المنقذ. وفقا لأوكورو (2016)، أظهرت عدة استطلاعات رأي أن معظم الأفارقة ينظرون إلى الصين كمنقذ في مساهمتها في التنمية. وكمثال على ذلك، أجرت Afrobarometer، وهي شبكة أبحاث لعموم أفريقيا، استطلاعًا للرأي في عام 2016 في ستة وثلاثين دولة، ووجدت أن 63% من الأفارقة ينظرون بشكل إيجابي إلى النفوذ الاقتصادي والسياسي للصين في القارة (Okuru, 2016). كما أشاد العديد من القادة، وخاصة القادة السياسيين، بدور الصين في تعزيز التنمية في أفريقيا من خلال زيادة الاستثمار الأجنبي المباشر. وهذا يدل على أن الصين لا تقدم المساعدة المالية فحسب، بل إنها أيضًا شهادة حية على قدرة أفريقيا على النمو الاقتصادي والتنافس مع الغرب إذا سارت على خطى الصين.


ورغم أن غالبية الأفارقة قد يرون في الصين منقذًا، تراها شريحة مهمة من الأفارقة إليها كشريرة، بسبب ضعف امتثالها لمعايير السلامة والبيئة (Albert, 2016). ويضطر الأفارقة العاملون في الشركات الصينية إلى العمل في ظروف قاسية تعرض صحتهم للخطر ويحصلون على أجور زهيدة. وهناك أيضًا تقارير تفيد بأن الشركات الصينية العاملة في قطاعي البناء والتعدين قد ألغت معايير حماية البيئة التي حددتها الاتفاقيات الدولية مثل اتفاقية باريس كجزء من استراتيجيات التخفيف من تغير المناخ.


ويستخدم السياسيون المناهضون للصين بشكل متزايد المشاعر المعادية للصين كأداة للدعاية السياسية لتحقيق أهدافهم السياسية. على سبيل المثال، خلال الحملة الرئاسية الزامبية في عام 2011، قال ميشال ساتا إن الصين تستغل الموارد في أفريقيا دون بناء القدرات المحلية (Albert, 2017). وفي تعليق آخر، رأى سانوسي لاميدو سانوسي، أثناء عمله كمحافظ للبنك المركزي النيجيري، أن أفريقيا يجب أن تتوقف عن النظر إلى الصين كمنقذ ولكن كمنافس مثل نظيراتها في روسيا والولايات المتحدة والبرازيل وبريطانيا لأن الصين موجودة في أفريقيا ليس لمصلحة أفريقية، لكن لمصلحتها الخاصة (Albert, 2017).


فالصين موجودة في أفريقيا بسبب احتياجاتها العالية من الطاقة لدعم اقتصادها المتنامي واحتياجات الطبقة المتوسطة المزدهرة. ومع ذلك، يجب على أفريقيا أن تفهم أنه لا يمكن تحقيق التنمية إلا من خلال علاقة الأخذ والعطاء. وعليها أن تستفيد من المساعدات المالية التي تقدمها الصين من خلال القروض والمساعدات لتطوير بنيتها التحتية مع توخي الحذر بشأن عدد القروض الممنوحة وكيفية استخدامها.


احترام الصين للسيادة والمشاركة في حفظ السلام

ومن الممكن تقييم الدور الذي تلعبه الصين في تنمية أفريقيا من خلال السياسة الخارجية التي تنتهجها ومساهمتها في تحقيق الاستقرار في البلدان الأفريقية التي مزقتها النزاعات، حيث إن الاستقرار السياسي والسلام عنصران حاسمان لتحقيق الأهداف الإنمائية. وكثيراً ما يُعزى غياب الاستقرار السياسي والصراعات في أفريقيا إلى الغرب، الذي يُتهم على نحو مستمر بالتدخل في الشؤون الداخلية للدول النامية. وكانت الصين نفسها على خلاف مع الدول الغربية بشأن سيادتها وكيفية إدارتها لصراعها مع تايوان (Okuru, 2016). فقد دعمت أغلب الدول الأفريقية جمهورية الصين الشعبية فيما يتعلق بتايوان، وكانت الصين تكافئها على ولائها. وهذا هو السبب الكامن وراء تأييد الصين لسياسة عدم التدخل في أفريقيا، حيث تمتنع عن التدخل في الشؤون الحكومية الأفريقية مقارنة بالغرب (Okuru, 2016).


استنتاج

تعد العلاقات الصينية الإفريقية واحدة من أكثر العلاقات تعقيدًا التي ظهرت في القرن الحادي والعشرين. وفي سعيها لإيجاد سوق للمنتجات المصنعة وتلبية الطلب على الطاقة اللازمة لدعم اقتصادها المتنامي، قدمت الصين نفسها لأفريقيا باعتبارها المنقذ. ورغم استخدامها لعضلاتها المالية للاستفادة من البلدان النامية الفقيرة في أفريقيا، فإن هذا هو الثمن الذي يتعين على البلدان الأفريقية أن تدفعه من أجل التنمية. وقد أدى وجود الصين في القارة إلى تحسين البنية التحتية في معظم البلدان الأفريقية، بما في ذلك مناطقها الريفية، كما زاد استخراجها وتصديرها للموارد الطبيعية بشكل هائل. لذلك، يجدر الاستنتاج بأن الصين هي المنقذ في التنمية الأفريقية أكثر من كونها شريرة.


لقمان جاما


تم نشر هذه المقالة كجزء من سلسلة مقالات اعدها المشاركون والمشاركات في الأسبوع الدراسي لعام 2024 ولا تعكس بالضرورة آراء شبكة المنظمات العربية غير الحكومية للتنمية (ANND).


المراجع
Albert, E. (2017, January 12). China in Africa. Council on Foreign Relations. https://www.cfr.org/backgrounder/china-africa
Bloomberg News. (2017). Russia Wrests Crown of Top China Oil Supplier From Saudi Arabia. Bloomberg. https://www.bloomberg.com/news/articles/2017-01-23/russia-wrests-crown-of-top-china-oil-supplier-from-saudi-arabia
Johnson, R. (2022). China Africa research initiative. China Africa Research Initiative. https://www.sais-cari.org/research/
Martina, M., & Brunnstrom, D. (2015, September 28). China's Xi says to commit 8,000 troops for U.N. peacekeeping force. U.S. https://www.reuters.com/article/us-un-assembly-china-idUSKCN0RS1Z120150928
Okuru, M. (2016). China’s growing presence in Africa wins largely positive popular reviews. Afrobarometer – Let the people have a say. https://www.afrobarometer.org/wp-content/uploads/migrated/files/publications/Dispatches/ab_r6_dispatchno122_perceptions_of_china_in_africa1.pdf
U.S. Energy Information Administration. (2022). Country Analysis Executive Summary: China. U.S. Energy Information Administration (EIA). https://www.eia.gov/international/content/analysis/countries_long/China/china.pdf
World Bank Group. (2016). China's slowdown and Rebalancing : Potential growth and poverty impacts on sub-Saharan Africa. Open Knowledge Repository. https://openknowledge.worldbank.org/handle/10986/24506







احدث المنشورات
Jul 10, 2024
أبرز توصيات تقرير منتصف المدة ضمن آلية الاستعراض الدوري الشامل - لبنان
Jul 01, 2024
النشرة لشهر حزيران/يونيو 2024