Jun 30, 2024
تصفية الاستعمار وإرساء الديمقراطية: الحاجة الملحة إلى إحداث تحول جذري في الهيكل الاقتصادي الدولي – أيوب منزلي
أيوب منزلي
استشاري ومحلل وباحث

الرجاء الضغط هنا لنبذة والمنشورات
أيوب منزلي

تصفية الاستعمار وإرساء الديمقراطية: الحاجة الملحة إلى إحداث تحول جذري في الهيكل الاقتصادي الدولي – أيوب منزلي


ولد الهيكل الاقتصادي العالمي الحديث من رحم الاستغلال الاستعماري وتم إدامته من خلال الآليات الخبيثة للتمويل والتجارة والضرائب الدولية في مرحلة ما بعد الاستعمار، وهو يتناقض جوهريًا مع تحرر الشعوب المضطهدة في الجنوب العالمي. وتستمر هذه البنية الغارقة في دماء وعَرَق الأمم المقهورة في دعم هياكل التبعية والهيمنة التي تعيق التنمية الحقيقية وتقرير المصير. يسعى هذا المقال لتسليط الضوء على ضرورة حدوث تحول جذري يؤدي إلى إنهاء الاستعمار وإضفاء الطابع الديمقراطي على أنظمتنا الاقتصادية لتعزيز مستقبل من المساواة والعدالة الحقيقية. لكن هذا المسار سيواجه مقاومة شديدة من أولئك المتحصنين وراء امتيازات الوضع الراهن، التي لا يمكن التغلب عليها إلّا من خلال إنشاء التحالفات وتوحيد النضالات المتنوعة في قوة متماسكة من أجل التغيير.


عبء الديون واللامساواة الهيكلية

يعيش 3.3 مليار شخص اليوم في بلدان تنفق على مدفوعات الفوائد أكثر مما تنفق على التعليم أو الصحة (الأونكتاد). وتسلط الأولوية البشعة هذه الضوء على الكيفية التي يعمل بها عالم من الديون على تعطيل رخاء الناس والكوكب. إن عبء الديون ليس مسألة مالية فحسب، بل هو مظهر من مظاهر اللامساواة الهيكلية الأعمق، حيث تكون البلدان النامية، التي تضطر إلى الاقتراض بالعملات الأجنبية، أكثر عرضة للصدمات الخارجية، مما يؤدي إلى تفاقم ضعفها. علاوة على ذلك، تدفع هذه البلدان أسعار فائدة أعلى بكثير مقارنة بنظيراتها الأكثر ثراء. فمثلًا، تتمتع ألمانيا والولايات المتحدة بمعدل اقتراض يبلغ 1.5% و3.1% على التوالي، في حين تدفع دول آسيا وأوقيانوسيا من ناحية، وأمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي من ناحية أخرى، 6.5% و7.7%. والأمر الأكثر إثارة للدهشة هو أن الدول الأفريقية تدفع 11.6%، وهو معدل أعلى بأربعة أضعاف من الولايات المتحدة وثمانية أضعاف من ألمانيا، ويؤكد هذا التفاوت الطبيعة المنهجية للقمع الاقتصادي والحاجة الملحة للتحول.


إرث الاستعمار

رسخ الاستعمار نظامًا اقتصاديًا مصممًا للاستخراج والاستغلال، وهو نظام مستمر في الأدوار المخصصة للجنوب العالمي (هيكيل). ويظل الجنوب العالمي مستودعًا للمواد الخام الرخيصة، التي تغذي الشهوات الصناعية النهمة في الشمال العالمي. أما هذه التبعية القسرية فتضمن أن تظل اقتصادات بلدان الجنوب مكبلة إلى الأبد باعتبارها مجرد دول مورّدة، وغير قادرة على صعود سلسلة القيمة. بالإضافة إلى ذلك، يتم التعامل مع الجنوب باعتباره مكانًا شاسعًا لتفريغ المنتجات الصناعية الفائضة في الشمال، لكن هذه العلاقة تخنق نمو الصناعات المحلية، وتحكم على الجنوب بالطفولة الاقتصادية الدائمة. علاوة على ذلك، تقوم كوريا الشمالية بتفريغ تقنياتها التي عفا عليها الزمن وعمليات التصنيع كثيفة العمالة إلى الجنوب، مستغلة العمالة الرخيصة، في حين تحرمها من فوائد التقدم التكنولوجي والإبداع. هذه الأدوار ليست مجرد مواقع اقتصادية، بل هي سلاسل من القمع تهدف إلى إبقاء الجنوب في حالة من التبعية الدائمة. وتتطلب تصفية الاستعمار الاقتصادي الحقيقي تدمير هذه السلاسل من خلال الاستثمارات التحويلية التي تعالج الأسباب الجذرية لهذه التبعية المفروضة.


معالجة العجز الهيكلي

إن عبء الديون الخارجية في الجنوب العالمي ليس مجرد مشكلة مالية، بل هو مظهر من مظاهر العجز الهيكلي الأعمق، عجز في الغذاء والطاقة والصناعات التحويلية ذات القيمة المضافة، يؤدي إلى شل السيادة المالية ويجعل من المستحيل تقريبًا على الدول الاستثمار في تنميتها. ويجبر النقص المزمن في الغذاء الدول على الاعتماد على الواردات، مما يقوض سيادتها ويعرضها لتقلبات السوق العالمية. وبالمثل، فإن الافتقار إلى مصادر طاقة موثوقة وبأسعار معقولة يقيد التنمية الاقتصادية ويؤدي إلى ترسيخ الفقر. ويؤدي الاعتماد على الوقود الأحفوري المستورد إلى تفاقم هذا الضعف. كما إن غياب القدرات التصنيعية القوية يجبر الدول على الاستمرار بتصدير المواد الخام واستيراد السلع تامة الصنع، مما يؤدي إلى إدامة الاعتماد الاقتصادي والديون.


الدين المناخي

تتفاقم القيود المالية التي يواجهها الجنوب العالمي بسبب الديون المناخية الهائلة المستحقة على الشمال العالمي. ووفقًا لدراسة حديثة أجراها فانينغ وهيكيل (2023)، يقدر هذا الدين بنحو 192 تريليون دولار. فبدلاً من تقديم تعويضات مناخية تحويلية على شكل تخفيف الديون، أو المنح، أو نقل التكنولوجيا المنقذة للحياة من أجل التكيف مع المناخ، يواصل الشمال العالمي استغلاله للجنوب العالمي، وغالبًا ما يؤدي التسابق لجذب الاستثمارات الأجنبية المباشرة إلى "سباق نحو القاع" حيث تضطر الدول النامية إلى خفض معايير العمل والبيئة من أجل جذب رأس المال، مما يؤدي إلى ترسيخ استعبادها أكثر فأكثر.


مسارات السيادة الاقتصادية

تستدعي معالجة هذا العجز البنيوي واستعادة السيادة الاقتصادية القيام باستثمارات استراتيجية في السيادة الغذائية والزراعة الإيكولوجية. وبالانتقال إلى ما هو أبعد من مجرد الأمن الغذائي، فإن السيادة الغذائية تمكّن الشعوب من استعادة السيطرة على نظمها الغذائية. تعمل الممارسات الزراعية الإيكولوجية على تعزيز الإنتاج المستدام، وتحسين التغذية، وتقليل الاعتماد على الواردات. بالإضافة إلى ذلك، فإن الاستثمار في مصادر الطاقة المتجددة مثل الطاقة الشمسية وطاقة الرياح يمكن أن يزيل العجز في الطاقة، ويقلل الاعتماد على الوقود الأحفوري، ويعزز التنمية المستدامة. ومن الممكن أن يؤدي تطوير قطاعات التصنيع عالية القيمة التي تركز على الطاقة النظيفة، وتكنولوجيات الطهي النظيف، والبنية التحتية النظيفة للنقل إلى دفع عجلة التصنيع والابتكار في الجنوب العالمي. فهذه القطاعات لا تقوم بتوليد فرص العمل والازدهار الاقتصادي فحسب، بل تعمل أيضًا على تعزيز الاستدامة البيئية.


بناء التحالفات من أجل التغيير

لن يأتي السعي إلى تصفية الاستعمار الاقتصادي من دون معارضة شرسة من المستفيدين من النظام الحالي، مما يستدعي، وجود جبهة موحدة من النضالات المتنوعة للتغلب على هذه المقاومة. ويتعين على النقابات العمالية أن تدافع عن حقوق العمال، والدعوة إلى عدالة الأجور وظروف العمل اللائقة والأمن الوظيفي. وبمقدورها تفكيك الممارسات الاستغلالية وتعزيز التنمية الاقتصادية العادلة من خلال المواءمة مع جهود تصفية الاستعمار. كما تلعب منظمات المجتمع المدني دورًا حاسمًا في حشد الدعم الشعبي، وزيادة الوعي، والدعوة إلى تغييرات السياسات، ويمكنها سد الفجوة بين المجتمعات المحلية وصانعي السياسات العالمية، مما يضمن سماع أصوات المهمشين وأخذها في الاعتبار. وتوفر الأوساط الأكاديمية التحليل النقدي والأدلة اللازمة لدعم السياسات التحويلية. أما الباحثون فبإمكانهم تحدي النماذج السائدة، واقتراح نماذج بديلة، وتثقيف قادة المستقبل حول أهمية تصفية الاستعمار وإضفاء الطابع الديمقراطي على الاقتصاد العالمي. وكذلك، تشكل الحركات الشعبية، التي تدافع عن العدالة المناخية، وحقوق السكان الأصليين، والمساواة بين الجنسين، حليفًا حيويًا في النضال من أجل تصفية الاستعمار الاقتصادي، وتجلب هذه الحركات الشاملة وجهات نظر وطاقات متنوعة لمكافحة اللامساواة الهيكلية والتدهور البيئي.


تحويل الهيكل الاقتصادي الدولي

تميل هياكل الإدارة الحالية في المؤسسات المالية الدولية نحو الشمال العالمي، مما يؤدي إلى تركيز سلطة اتخاذ القرار ضمن قِلة محظوظة. كما إن توزيع الحصص بين البلدان الأعضاء في صندوق النقد الدولي، والذي يحدد القدرة على الوصول إلى الموارد وحقوق التصويت، لا يعكس الحقائق الاقتصادية الحالية. فعلى سبيل المثال، يتجاوز الناتج المحلي الإجمالي في الهند نظيره في المملكة المتحدة، ومع ذلك تبلغ حصة الهند 2.75% فقط، في حين تبلغ حصة المملكة المتحدة 4.23%. وعلى نحو مماثل، فإن اقتصاد الصين أكبر من اقتصاد ألمانيا واليابان والمملكة المتحدة مجتمعة، ولكن حصة الصين في صندوق النقد الدولي لا تتجاوز 6.4%، مقارنة بحصة هذه البلدان الثلاثة مجتمعة والتي تبلغ 16.3%. وتجسد هذه التفاوتات الحاجة إلى التحول العاجل. لذا، يكتسب تحويل هذه المؤسسات لضمان التمثيل العادل والمساءلة أهمية بالغة.


ولابد من تحويل الهياكل الإدارية لصندوق النقد الدولي والبنك الدولي وغيرهما من المؤسسات المالية الدولية لضمان حصول البلدان النامية على صوت حقيقي في عمليات صنع القرار. وعلى سبيل المثال، قد يؤدي تبني قاعدة الأغلبية المزدوجة، حيث تتطلب القرارات أغلبية الأصوات وأغلبية الدول الأعضاء، إلى منع أقلية من الدول القوية من استخدام حق النقض ضد القرارات التي تدعمها أغلبية الدول الأعضاء. وبالإضافة إلى ذلك، لا بد أن يستند الوصول إلى الاقتراض من صندوق النقد الدولي إلى احتياجات البلدان وليس حصصها، ولابد من إلغاء سياسة الرسوم الإضافية، التي تعاقب البلدان التي تحتاج إلى دعم إضافي. علاوة على ذلك، يجب تغيير التمثيل على مستوى صنع القرار، حيث يهيمن على مجلس إدارة صندوق النقد الدولي حاليًا مديرون مقيمون بدوام كامل من أقلية من البلدان، مما يسمح للدول الدائنة الكبرى باستخدام المؤسسة لتحقيق أهدافها السياسية. وبهذه الطريقة، فإن الممارسة المتمثلة في أن يكون الرئيس والمدير العام لصندوق النقد الدولي دائمًا أمريكيًا وأوروبيًا، على التوالي، تعمل على تعزيز هيمنة الشمال العالمي المؤسسية على المؤسسات المالية.


استنتاج

يعمل النظام الحالي، المتجذر في الموروثات الاستعمارية والذي تهيمن عليه مصالح الشمال العالمي، على إدامة اللامساواة الاقتصادية، والظلم الاجتماعي، والتدهور البيئي. ولا يمكن إنكار الحاجة الملحة إلى تصفية الاستعمار وإضفاء الطابع الديمقراطي على الهيكل الاقتصادي الدولي. ومع ذلك، فإن تحقيق هذه الرؤية يتطلب التغلب على المقاومة الراسخة لذلك. إن بناء التحالفات مع النقابات العمالية، ومنظمات المجتمع المدني، والأوساط الأكاديمية، والحركات الشعبية أمر ضروري لخلق الدعم الواسع اللازم للدفع بالتحول الجذري. ولن يكون من الممكن إنشاء نظام اقتصادي عالمي يخدم البشرية جمعاء، ويعزز العدالة الاجتماعية، ويضمن رفاه كوكبنا للأجيال القادمة إلا من خلال تصفية الاستعمار وإرساء الديمقراطية.


أيوب منزلي


تم نشر هذه المقالة كجزء من سلسلة مقالات اعدها المشاركون والمشاركات في الأسبوع الدراسي لعام 2024 ولا تعكس بالضرورة آراء شبكة المنظمات العربية غير الحكومية للتنمية (ANND).


المراجع
“Forward Together: Navigating the Growing Challenges of Public and External Debt.” UNCTAD. Last modified June 8, 2024. https://unctad.org/news/forward-together-navigating-growing-challenges-public-and-external-debt#:~:text=Global%20public%20debt%20has%20doubled%20since%202010%2C%20reaching%20an%20all,than%20on%20education%20or%20health.
“A World of Debt: A Growing Burden to Global Prosperity” UNGCRG. Last modified July, 2023. https://unctad.org/system/files/official-document/osgmisc_2023d4_en.pdf
“The Global South Must Be at the Center of the Making of a Just Global Economic Order.” Last modified February 3, 2023. https://jacobin.com/2023/02/neoliberalism-global-south-finance-climate-washington-consensus.
“Commodity Dependence: 5 Things You Need to Know.” UNCTAD. Last modified October 9, 2023. https://unctad.org/news/commodity-dependence-5-things-you-need-know.
“Just Transition: A Climate, Energy and Development Vision For Africa” Sokona et al. Independent Expert Group on Just Transition and Development. Last modified May, 2023. https://justtransitionafrica.org/wp-content/uploads/2023/05/Just-Transition-Africa-report-ENG_single-pages.pdf
Fanning, Andrew L., and Jason Hickel. “Compensation for Atmospheric Appropriation.” Nature Sustainability 6, no. 9 (June 5, 2023): 1077–1086. https://www.nature.com/articles/s41893-023-01130-8.
Kaboub, Fadhel. “Climate Reparations, Not ‘Finance.’” Global South Perspectives ~ by Fadhel Kaboub, March 24, 2024. https://globalsouthperspectives.substack.com/p/climate-reparations-not-finance.
Olney, William W. “A Race to the Bottom? Employment Protection and Foreign Direct Investment.” Journal of International Economics 91, no. 2 (November 1, 2013): 191–203. https://www.sciencedirect.com/science/article/abs/pii/S0022199613000925#:~:text=More%20specifically%2C%20the%20race%20to,foreign%20direct%20investment%20(FDI).




احدث المنشورات
Jul 10, 2024
أبرز توصيات تقرير منتصف المدة ضمن آلية الاستعراض الدوري الشامل - لبنان
Jul 01, 2024
النشرة لشهر حزيران/يونيو 2024